الأخبار

"مجلس راشد بن حميد" يناقش دور الأسرة بالحفاظ على العادات ومواكبة التطورات

عجمان، 16 مايو 2019

أكد سمو الشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس دائرة البلدية والتخطيط بعجمان أهمية إرساء الآباء والأمهات للمثل الصالح للأسرة أمام أبنائهم عبر تكريس صورة مثالية للعائلة تدفع أبناءها إلى الرغبة في الزواج وتأسيس أسر تحافظ على هويتنا الإماراتية وتشكل استمرارا لتراثنا الحضاري والإنساني وإرث زايد الخير الذي أعلى شأن العادات الطيبة والتقاليد الحسنة.

ودعا راشد النعيمي إلى تيسير أمور الزواج وتخفيف أعبائه المادية، وضرب أمثلة لمواطنين تجاوزوا المظاهر الاجتماعية المكلفة لصالح سعادة أبنائهم.

وشدد سموه على الأعباء التي يتحملها البلد نتيجة ممارسات اجتماعية لم توجد سابقا في مجتمعنا الإماراتي، داعيا إلى تغليب التكاتف وخدمة مصلحة البلد المتمثلة في تحقيق سعادة اللبنة الأساسية لمجتمعنا الإماراتي والمحافظة على قيمه، معتبرا أن الأمان والاستقرار ودعم الحكومة الرشيدة يحتم على الجميع واجب البذل والعطاء لما فيه مصلحة الدولة والمجتمع.

مداخلة سموه جاءت على هامش محاضرة بعنوان "متغيرات مهمة لفهم واقع الأسرة الإماراتية" قدمها الدكتور عبد العزيز محمد الحمادي، في ثاني جلسات "مجلس راشد بن حميد" الرمضاني، والتي أقيمت أمس الأربعاء بحضور شيوخ وعدد من كبار المسؤولين في إمارة عجمان.

الأسرة القيادية

وتطرق الدكتور عبد العزيز محمد الحمادي في محاضرته إلى مفهوم "الأسرة القيادية"، وعَرَضَ مقومات نجاحها الذي يتطلب منها القدرة على التأثير في المحيط ومواكبة المتغيرات الحديثة مع المحافظة على الضوابط والأصول والثوابت.

وأشار المحاضر إلى أن كل تنمية لا تحمي الأسرة هي تنمية ناقصة مهما بلغت عائداتها. وتطرق أيضا إلى الأثر السيئ لتداول قراءات إحصائية خاطئة تتعلق بقضايا تهم المجتمع الإماراتي مثل الطلاق والذي يجري تضخيم نسبه بشكل مبالغ فيه، داعياً وسائل الإعلام إلى تحري الدقة عند التعرض لهذه القضايا. مشيرا إلى أن أهم التحديات التي تواجه الأسرة الإماراتية، ليست قضية الطلاق التي تثار إعلاميا كثيرا، ولكنها العزوف عن الزواج، وارتفاع سن زواج المرأة، وهي أمور طارئة على المجتمع الإماراتي لم توجد سابقا. ودعا الآباء والأمهات إلى ممارسة دورهم الأساسي في تصحيح أي خلل، وإعداد جيل قادر على تحمل المسؤولية.

جدير بالذكر أن المحاضر الدكتور عبد العزيز محمد الحمادي يعمل مديرا لإدارة التلاحم الأسري بهيئة تنمية المجتمع بدبي وعضو مجلس إدارة مؤسسة الأوقاف وشؤون القصر، وهو دكتور وأستاذ أكاديمي جامعي، ورئيس لجنة اختيار الأسرة الحاضنة بإمارة دبي، وعمل سابقا رئيسا لقسم الإصلاح الأسري بمحاكم دبي. وصاحب برنامج "الأسرة" على تلفزيون الشارقة، وهو خطيب ومحاضر ومتحدث في شؤون الأسرة الإماراتية.


تعليقات

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها ب *